• ×
الجمعة 13 ربيع الأول 1442

مر مرور الكرام

بواسطة ابو عبدالله 01-04-1433 06:15 صباحاً 915 زيارات
اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى اللهم صلى على نبينا محمد (اللهم لاسهلَ إلا جعلته سهلاً وانت تجعل الحزن إذا شئت سهلا)

باديء ذي بدء أقدم التهنئة لنفسي ولكل مسلم محب لمقام سمو سيدي الامير نايف بتعيينه وليا للعهد..

ثانيا أقدم التهنئة لكل عضوٍ من أعضاء المجالس البلدية في مملكة التوحيد سواء المرشح او المعين، سائلاً المولى عز وجل ان يوفقهم .

لقد مرت المملكة الحبيبة بتجربة تعد جيدة كونها للمرة الأولى في تاريخها مع هذا الشعب الكريم بمختلف مستوياته، كانت الفائدة المهمة هي جاهزية هذا المجتمع لمثل هذه الممارسات التي تعتبر نواة لبناء شراكة فاعلة في صنع القرار وهيكلة المسار على المستوى الشعبي مع المؤسسة الرسمية فلله الحمد على ذلك.

أما في الجانب الآخر فإن المركزية لرؤساء البلديات لمّا ترحل ولم تختفِ شخصية رؤساء البلديات عن المشهد رغم زخم المجالس البلدية طول الست سنوات الماضية ، مما يدل على أن الآلية تبعية المجالس بامتياز لرؤساء البلديات، فإن عارضني أحد فليعد للسؤال جواباً وأنّا له.

فالأرض تشهد(والميّة بتكذب الغطاس) ولكن الأمل في ان تكتسي الدورة الثانية بثمرة التجربة لتجعل السلبيات بذرة بصناعة تحويلية لثمرة يانعة يفرح لها أولوا البصائر.

وإلا فالبيروقراطية المقيتة التي تعمل جاهدة على التهميش والإقصاء لكل ناقد بصير. والله المستعان.



خاتمة

(وحنا عيال اليوم ،،، وعفا الله عما سلف)