• ×
الجمعة 13 ربيع الأول 1442

طقها وألحقها

بواسطة ابو عبدالله 02-13-1433 03:27 مساءً 663 زيارات

طقها وألحقها

اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، اللهم أحفظ بلادنا وبلاد المسلمين.
مما يبعث على التفائل في بناء مؤسسات بلادنا الحبيبة انتشار النوادي الرياضية التي تزاول برامجها الخدمية في احتواء الشباب ومليء فراغهم فيما يعود بالفائدة للشباب في حفظ أوقاتهم وتنظيمها وتعليمهم العلوم النافعة فإن المتأمل جيدا في مسمى وزارتهم يجد أن أسم متأصل "الرئاسة العامة لرعاية الشباب" ثم بالقرب أكثر نجد أن النوادي الرياضية تشمل في بنائها هدفاً سامياً عالياً غالياً قد يسعى بعض المسئولين لاستثمارها، والبعض يفضل عنها، فتقسيم الهدف في تقسيم المنشاة.
نعم"رياضي، ثقافي، اجتماعي" بل لا يقتصر النشاط بهذا المسمى على برامج الشباب بل يتعداه إلى كل فئات المجتمع من خلال النشاط الاجتماعي.
إذاً قد تطال خدمات الأندية كل شرائح المجتمع إذا علمنا جاهدين على التفاعل الإيجابي مع هذه الأهداف العظيمة لنتجاوز مرحلة عقدة طقها وألحقها بعجرها وبجرها وأحقادها وانكادها وارتداداتها.
لنتطلع بإيجابية للأندية الرياضية ولنطلع المسئول نعم هذا ينبغي على من يحب وطنه ومواطنيه.
وبهذا الصدد أتمنى ونحن نرى هذه البنى التحتية القوية التي تشكل لبنة من لبنات وطننا الغالي، أن تتظافر الجهود لقيام مراكز لأبحاث متخصصة والعمل على تخصيص كراسي بحثية في جامعاتنا وكذا إنشاء معهد عالي متخصص على ضوء معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة ليكون مورداً لولادة آليات فاعلة قوية تضمن وتكفل الاستثمار الأمثل للأندية لبناء مخرجات شبابية تعي مسئولياتها تجاه دينها ومليكها ووطنها وأمتها، وليتحقق لنا كذلك من خلالها ما رسمه سمو سيدي الأمير نايف.
المواطن هو رجل الأمن الأول ...

"فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.